Let’s travel together.

رسالة محمد بن راشد للأمة

0

قائد عظيم ملهم يؤكد لشعبه باستمرار أن همه الوحيد هو خدمة المواطن والإنسان في المقام الأول، ففي رسالته الأخيرة للمجتمع الإماراتي أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، استمرار حركة النمو والازدهار لدولة الإمارات، وبث ست رسائل تؤكد دور المسؤول في العمل والإنجاز والقدرة والجاهزية لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، والحزم والتركيز على العمل الميداني، وحماية إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من أي فوضى أو عبث، والترحيب الدائم بالأفكار الاقتصادية الاستثنائية التي ترفع من مكانة الاقتصاد الوطني.
كلمات من ذهب ستظل محفورة في قلب وفكر كل مسؤول، حينما أكد سموه أهمية الإنجاز بقوله: «نحن حكومة إنجازات ولسنا حكومة محاضرات، نحن فريق من المنجزين وليس من المنظّرين»، ومن هنا يؤكد سموه أن العمل يجب أن يكون مشتركاً وبنّاء بين المسؤولين والمواطنين، وأن الميدان هو المكان الأنسب للمسؤولين وليس قاعات المؤتمرات وأروقة المنتديات فقط، وأن المسؤول يجب عليه أن يكون قريباً من جميع فئات المجتمع، ويلبي حاجاتهم، ويسمع همومهم دون تأخير.
وتحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على أن يكون المواطن الإماراتي على قائمة أكثر الشعوب سعادة واستقراراً وحياة رغيدة، ولهذا يحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على أن يحظى المواطن الإماراتي بكافة المميزات التي تجعله في قمة هرم السعادة بين شعوب العالم، انطلاقاً من أن تنمية الشعور بالرضى والسعادة لدى المواطن الإماراتي، هي من أولويات القيادة الرشيدة في الدولة التي وضعت المواطن في صدارة التنمية والرفاهية، ضمن الاستراتيجية التي وضعتها الدولة في «رؤية الإمارات 2021»، بهدف توفير جميع سبل الحياة الكريمة للمواطنين.
إن الأمم الراقية والمتحضرة تتسابق لأجل رفعة أوطانها من خلال نشر كل شيء إيجابي عن وطنها في جميع المحافل، وهذا يعتبر جزءاً قليلاً من رد الجميل للوطن، ولهذا حذر سموه في كلماته من العبث والفوضى على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لأنها تأكل من منجزات تعبت آلاف فرق العمل من أجل بنائها، وهذه رسالة واضحة جداً لردع كل من يريد العبث بإرث زايد، فدولة الإمارات والجهات المسؤولة لن تتهاون مع كل من تُسوّل له نفسه الإساءة والتجني على تاريخها وعلى شعبها ومصالحها، سواء داخلياً أو خارجياً.
إن دولة الإمارات وبالمقومات التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تواصل الانطلاق نحو آفاق التنمية والازدهار، وتلامس الواقع من حيث سرعة الاستجابة لهموم المواطن وتلبية حاجاته، لتفوق بذلك كل التوقعات، لا سيما أن سموه خص بالذكر البث المباشر ووسائل التواصل المتعددة، للاستماع لهموم كل مواطن في الدولة، ووجه سموه مكتب الاتصال الحكومي بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، بمتابعة كافة وسائل البث المباشر والتواصل الاجتماعي، والتأكد من تجاوب جميع المؤسسات الحكومية الاتحادية مع كافة استفسارات المواطنين ومطالبهم، ونقل الصورة الكاملة لذلك، وهذا يؤكد حرص سموه على جعل المواطن على رأس اهتمامات القيادة الحكيمة والحكومة.
دولة الإمارات اليوم بفضل القيادة الرشيدة والتوجيهات السديدة والمستمرة، تواصل التقدم في جميع المجالات سواء في التعليم أو الصحة أو الاقتصاد أو ريادة الأعمال، ونمو القطاعات الحكومية والحكومة الإلكترونية والبنية التحتية، والطرق والمواصلات وجميع المجالات، مما حقق جودة حياة أفضل للمواطنين والمقيمين، وفتح لهم آفاقاً لمزيد من التطور والازدهار والحياة الكريمة.

*نشر في جريدة الخليج:

http://www.alkhaleej.ae/studiesandopinions/page/07B7BD96-5BEF-4354-A2F2-B6ED38B6973A

Leave A Reply

Your email address will not be published.